08 أيار 2019

بالتعاون مع الجامعة العربية المفتوحة وجمعية الهلال الأحمر صناعات الغانم تنشئ صندوقاً لتعليم المتعثرين مادياً

901100 1

 

وقعت شركة صناعات الغانم، إحدى أكبر الشركات الخاصة في المنطقة، مذكرة تفاهم مع جمعية الهلال الأحمر الكويتي والجامعة العربية المفتوحة، تتيح فرصاً للشباب من الأسر المتعففة لاستكمال دراستهم الجامعية بهدف توسيع نطاق فرصهم الوظيفية مستقبلاً، ويقوم الصندوق خلال الفصل الدراسي الحالي بتغطية التكاليف الدراسية لـ 25 طالباً وطالبة في الجامعة العربية المفتوحة تم اختيارهم وفقاً لآلية تنافسية تديرها جمعية الهلال الأحمر الكويتي.

تم الإعلان عن الصندوق في مؤتمر صحفي عقدته الجهات الثلاث – شركة صناعات الغانم والجامعة العربية المفتوحة وجمعية الهلال الأحمر الكويتي – في مقر الجامعة في منطقة العارضية يوم الإثنين الماضي 29 إبريل 2019، وذلك بحضور كل من السيد قتيبة يوسف الغانم رئيس مجلس إدارة شركة صناعات الغانم والدكتور هلال مساعد الساير رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي والدكتور نايف إبجاد المطيري نائب رئيس الجامعة العربية المفتوحة للشؤون الأكاديمية.

في تعليق له حول إطلاق هذا الصندوق، قال السيد قتيبة يوسف الغانم رئيس مجلس إدارة شركة صناعات الغانم: "يسعدنا التعاون مع شركائنا في جمعية الهلال الأحمر الكويتي والجامعة العربية المفتوحة، حيث تجمعنا معهم علاقة وطيدة، بالإضافة إلى اهتمامنا المشترك بأهمية العطاء للمجتمع."

وأضاف: "يعد التعليم حقاً إنسانياً أصيلاً، وعاملاً أساسياً لبناء مستقبل أفضل. الحصول على تعليم جامعي هو حتماً فرصة للشباب – فرصة لتغيير واقعهم ولفتح آفاق جديدة أمامهم. نحن على ثقة أن هذا التعاون مع شركائنا سيتيح للمستفيدين من الصندوق المجال للحصول على وظائف تساعدهم على تحقيق الاستقلال المادي لإعالة أسرهم بشكل أفضل، مما ينعكس بدوره بشكل إيجابي على المجتمع ككل."

وبدوره أعرب رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي الدكتور هلال الساير عن شكره للدعم المتواصل الذي تتلقاه الجمعية من شركة صناعات الغانم لمواصلة الاعمال الانسانية والخيرية ولاسيما استكمال الطلبة دراستهم الجامعية. كما أعرب عن فخره واعتزازه بالدور المهم الذي تؤديه شركة صناعات الغانم في دعم مجالات الاغاثة والانشطة الانسانية المختلفة للجمعية لاسيما التعليم منها. ولفت الساير إلى أن رعاية شركة صناعات الغانم للمشروع التعليمي لاستكمال الطلبة دراستهم الجامعية يؤكد أن مستقبل هذا البلد يكمن في تحسين فرص التعليم للأجيال الشابة في الكويت، داعياً كلا من القطاعين الخاص والعام إلى تعزيز مساهماتهما في هذا المجال. وأكد الساير التزام الجمعية بتنمية المجتمع ودعم الجهود الرامية إلى مساعدة أبناء الأسر المحتاجة لمواصلة تعليمهم وإعطائهم الفرصة للحصول على حقهم الأساسي في التعليم.

تعتبر الجامعة العربية المفتوحة مؤسسة تعليمية غير ربحية، تقدم برامج أكاديمية تتسم بالمرونة من خلال نظام التعليم المفتوح مما يتماشى مع أرباب الأسر والموظفين، إضافة إلى ملاءمتها لظروف وقدرات الطلبة من ذوي الدخل المحدود. وتقدم الجامعة درجة البكالوريوس في ثلاثة تخصصات وهي برنامج اللغة الإنجليزية وآدابها، وبرنامج إدارة الأعمال، وبرنامج تقنية المعلومات. وفي تصريح له خلال المؤتمر، قال الدكتور نايف المطيري نائب رئيس الجامعة العربية المفتوحة: "نحن في الجامعة العربية المفتوحة نبدي الكثير من الاعتزاز والفخر فضلا عن عظيم الشكر والامتنان بداية بما قدمته دولة الكويت قيادة وحكومة للجامعة وما تقدمه عدد من الجهات الاهلية والخيرية وأصحاب الايادي البيضاء ومنهم صاحب الفضل والعطاء السخي الفاضل السيد قتيبة الغانم وكذلك جمعية الهلال الأحمر الكويتية والعديد من المؤسسات والمبرات الخيرية الكويتية وغيرهم من المتبرعين من أبناء دول فروع الجامعة من أهل الخير والعطاء الإنساني."

 

901100 2